logo
وجيز

حليب أسود
16:18 | 0/10

المؤلف   ألِف شفق

لطالما أبهرتنا الأنثى بقدراتها! والآن تكرس حياتها للأمومة والكتابة.

إن الكتابة تُسعد مَنْ يُتقنها وتُبهج مَنْ يُريدها، وإنّ فلسفتها تُفيد النّاس وتُبين ما خَفِيَ لهم، وإنّ الأمومة تُسعِدُ النِّساء وتُزين حياتهنّ، فمَنْ تهوى الكتابة والأمومة يجب أن تُنسّقَ بينهما وتهتمّ بهما؛ لئلّا تُضحّي بإحداهما، فبذلك تُحقِّق كيانَها وتُبهج قلبَها.