logo
وجيز

تعرف على هرموناتك السعيدة
15:21 | 0/9

المؤلف   لوريتا بورنينج

السّعادة نتيجةً لعوامل وهرموناتٍ محدّدةٍ بدقةٍ تعمل في جسمك، والمفاجأة أنه يمكن التّحكّم بها!

"تعرّف على هرموناتك السّعيدة 2012م". السّعادة أمرٌ وليد الصّدفة، لا يورّث لك، ولا يمكن لك أن تعتمد قائمةً بما يسعدك تستطيع فعلها كلّما أردت أن تكون سعيداً، فهي متجدّدةٌ لدفعك للأمام، وخلق الفرص التي تمكّنك من البقاء، فالسّعادة ليست أمراً ثانويّاً، وإنّما ضروريّاً لبقائنا، وهذا ما يؤكّد عليه كتابنا هذا، فلتقرأ سطوره، علّك تجد ما يسعدك بها.